هو عملية إنهاء الحمل قبل 20 أسبوعاً أو بمعيار آخر ولادة جنين بوزن أقل من 500 غم، و قد يكون عفوياً أو محدثاً لإجهاض كامل.

 

أسباب الإجهاض/

  • عيوب خلقية بالجنين
  • مشاكل في الأم، الإجهاض من الشهر الرابع و حتى الشهر السادس للحمل (الثلث الثاني من الحمل) تكون عادة نتيجة مشاكل تتعلّق بالأم أكثر منها مشاكل في الجنين نفسه. و مثال ذلك: الأمراض المزمنة لالتهابات حادة.
  • أمراض و عيوب خلقية في الجهاز التناسلي للأم، و مثال ذلك عيوب خلقية بالرحم.
  • عوامل أخرى: خاصة بعض الأدوية، الكافيين، الكحوليات، و الكوكايين يكون لها علاقة في بعض الحالات بحدوث الإجهاض.

 

أعراض الإجهاض/

  • نزيف مهبلي (من الرحم)/ و يتراوح النزيف المهبلي من مجرد تنقيط لبعض قطرات الدم أثناء الحمل أو يمكن أن يكون نزيف شديد. و قد تتواجد بعض أجزاء من دم متجلط أو تتواجد بعض الأنسجة بالنزيف.
  • ألم و تقلصات بالبطن/ تحدث في الجزء السفلي من البطن. و يمكن أن تتواجد في جانب واحد فقط من البطن أو في الجانبين أو في منتصف البطن. و يمكن أن يمتد الألم من الظهر، الأرداف و الأعضاء التناسلية.
  • إختفاء أعراض الحمل/فقد تشعر الحامل أن أعراض الحمل مثل الغثيان و القيء و التغيرات التي تحدث في الثدي (انتفاخ و بعض الألم بالثدي) لم تعد موجودة.

 

الإجهاض المنذر/

هو إجهاض تلقائي لا يمكن إيقافه، و ينتهي بخروج الجنين من الرحم و إنتهاء الحمل و عادة لا يجدي أي أدوية للعلاج.

 

الإجهاض العفن/

يحدث هذا النوع من الإجهاض نتيجة التهاب بمكونات الحمل (الجنين، المشيمة أو بطانة الرحم). و قد يحدث أيضاً إذا بقيت أجزاء من الجنين او المشيمة في الرحم بعد حدوث إجهاض غير كامل و لم يتم بعدها التأكد من خلو الرحم من أي من مكونات الحمل. في بعض الحالات أيضاً يحدث هذا النوع من الإجهاض نتيجة محاولة السيدة الحامل أن تجهض نفسها باستخدام أدوات غير معقمة.

 

الإجهاض المنسي/

يموت الجنين داخل الرحم و يتوقف الحمل عن النمو.

 

الأعراض/

  • إختفاء أعراض الحمل مثل القيء و التغيرات التي تحدث بالثدي.
  • صغر حجم الرحم.
  • الموجات الصوتية تبين عدم وجود نبضات لقلب الجنين و عدم وجود كيس السائل الأمنيوسي.

 

العلاج/

في أغلب الحالات تحتاج المريضة إلى إجراء عملية توسيع لعنق الرحم و كحت لمحتويات الرحم.

 

الإجهاض المتكرر/

تكرار الإجهاض 3 مرات أو أكثر بشكل متتالي.

 

الأسباب/

هناك عدّة أسباب تؤدّي إلى الإجهاض المتكرر، و هي:

  • عيوب حلقية بالرحم أو وجود اورام ليفية بالرحم.
  • إتساع عنق الرحم أثناء الحمل.
  • أمراض وراثية للجنين
  • نقص هرمون البروجستيرون أثناء الحمل.
  • حدوث عدوى فيروسية (الحصبة الألمانية، الهربس) أو بكتيرية (الزهري Syphilis) و الكلاميديا. و تعتبر الكلاميديا من أهم الجراثيم المسببة لتكرار الإجهاض.
  • اضطراب جهاز المناعة و وجود أجسام مضادة بدم السيدة الحامل تدعى (Anti APA – Phospholipids Antibody) ، و يتم تشخيصها عن طريق قياس نسبة هذه الأجسام المضادة بالدم.

 

العلاج/

يعتمد العلاج على سبب حدوث الإجهاض المتكرر.

متى يتم التوجه للطبيب و العناية الطبية؟

يجب على الحامل التوجه فوراً للطبيب إذا تعرضت للآتي/

  • نزيف مهبلي
  • ألم و تقلصات بالبطن او أسفل الظهر
  • دوخة و ضعف عام
  • غثيان و قيء شديد و لا تستطيع السيطرة عليه
  • حرقان أو ألم بالبول أو زيادة عدد مرات التبول بصورة ملحوظة

و يجب عليها التوجه فوراً إلى أقرب طوارئ في مستشفى في الحالات التالية:

  • إذا تعرضت الحامل لنزيف مهبلي شديد جداً (تقوم بتغيير أكثر من فوطة صحية واحدة كل ساعة) أو خروج دم متجلّط أو أنسجة أخرى.
  • إذا شعرت بخروج شيء من المهبل يشبة الأنسجة (عليها أن تقوم بوضع هذا النسيج في وعاء أو حاوية و الذهاب به إلى المستشفى).
  • إذا كانت الحامل قد أصيبت من قبل بحمل خارج الرحم Ectopic pregnancy
  • إذا أصيبت بدوخة شديدة و فقدان للوعي.
  • إذا أصيبت بارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • إذا أصيبت بقيء شديد جداً (أي شيء تأكلة يحدث قيء فوري).

 

الوقاية/

إذا كان هنالك فرصة لاستمرار الحمل فهناك عدة نصائح يجب على الحامل الالتزام بها، و هي:

  • الراحة التامة
  • تجنب الاتصال الجنسي مع الزوج
  • تجنب التشطيف و الدش المهبلي

و يتم إعطاء الحامل في بعض الحالات هرمون البروجستيرون في صورة حقن أو كبسولات تبعاً لنوع الإجهاض الذي تعرضت له. و يتم بعد ذلك الفحص الطبي مرة أخرى بعد 48 ساعة. و قد تحتاج لإجراء تحليل لهرمون الحمل في الدم مرة أخرى لتقييم ما إذا كان مستوى الهرمون بالدم يزداد أم يتناقص. كذلك قد تحتاج إلى إجراء أشعة موجات فوق صوتية على الرحم لتقييم حالة الجنين.

الوقاية من الإجهاض/

هناك بعض الملاحظات للوقاية من حدوث الإجهاض للحامل، و تتضمن الآتي:

  • الإهتمام بالعناية الطبية و المتابعة للحمل
  • تجنب النيكوتين و الكحوليات أثناء فترة الحمل.
  • تجنب الكافيين (القهوة، الشاي، الكولا)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*